عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي

الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي

الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ».

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف_www.almohales.org

 

التوراة هي ظل الإنجيل، والتوراة من سفر التكوين للنبي ملاخي هي ظهور المسيح المخفي في المفهوم المسيحي والظاهر في الإنجيل المقدّس.

اقتباسات عديدة من التوراة ومنها اقتباسات مركّبة ومبتورة وكاملة الخ،لن ندخل في أنواع  الاقتباسات وماهيّتها، فهي ستكون ضمن مادة تحت عنوان :" المحسّنات اللغوية " في الكتاب المقدّس.

الآية أعلاه من إنجيل لوقا  { 14 :2 }لو راجعنا النصوص مزمور 1: 29 :" قَدِّمُوا لِلرَّبِّ يَا أَبْنَاءَ اللهِ، قَدِّمُوا لِلرَّبِّ مَجْدًا وَعِزًّا." ويقول صاحب المزمور  1 :115 :" لَيْسَ لَنَا يَا رَبُّ لَيْسَ لَنَا، لكِنْ لاسْمِكَ أَعْطِ مَجْدًا، مِنْ أَجْلِ رَحْمَتِكَ مِنْ أَجْلِ أَمَانَتِكَ." وكذلك اشعياء  23 :44 تَرَنَّمِي أَيَّتُهَا السَّمَاوَاتُ لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ فَعَلَ. اِهْتِفِي يَا أَسَافِلَ الأَرْضِ. أَشِيدِي أَيَّتُهَا الْجِبَالُ تَرَنُّمًا، الْوَعْرُ وَكُلُّ شَجَرَةٍ فِيهِ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ فَدَى يَعْقُوبَ، وَفِي إِسْرَائِيلَ تَمَجَّدَ. واشعياء 13 :49 :" تَرَنَّمِي أَيَّتُهَا السَّمَاوَاتُ، وَابْتَهِجِي أَيَّتُهَا الأَرْضُ. لِتُشِدِ الْجِبَالُ بِالتَّرَنُّمِ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ عَزَّى شَعْبَهُ، وَعَلَى بَائِسِيهِ يَتَرَحَّمُ."

التفاسير كثيرة حول العبارة"المجد لله في العلى" نحن لا نطلب ان يكون المجد فقط في السماء ولا الله بحاجة لان نطلب ليتمجد اسمه،كل هذه الأمور وبإيجاز ان نتمجد نحن بالرب.هذه التفاصيل في شرح الصلاة الربية التي سننشرها ومقارنة والتوراة آية آية من الطلبات الربية السبع.

" وعلى الأرض السلام" مثلما مزمور 6 :128 :" سَلاَمٌ عَلَى إِسْرَائِيلَ."وهي تحية لبني إسرائيل _ شعب إسرائيل. وأيضا  ارمياء 6 :23 :" وَيَسْكُنُ إِسْرَائِيلُ آمِنًا، وَهذَا هُوَ اسْمُهُ الَّذِي يَدْعُونَهُ بِهِ: الرَّبُّ بِرُّنَا." أي بشارة وإعلان لميلاد رئيس السلام ألا وهو المسيح مثلما في زكريا 10 :9 :" وَأَقْطَعُ الْمَرْكَبَةَ مِنْ أَفْرَايِمَ وَالْفَرَسَ مِنْ أُورُشَلِيمَ وَتُقْطَعُ قَوْسُ الْحَرْبِ. وَيَتَكَلَّمُ بِالسَّلاَمِ لِلأُمَمِ، وَسُلْطَانُهُ مِنَ الْبَحْرِ إِلَى الْبَحْرِ، وَمِنَ النَّهْرِ إِلَى أَقَاصِي الأَرْضِ."وهذا السلام من رئيس السلام  هو البر والعدل مثلما في اشعياء 18 _17 :32 :" وَيَكُونُ صُنْعُ الْعَدْلِ سَلاَمًا، وَعَمَلُ الْعَدْلِ سُكُونًا وَطُمَأْنِينَةً إِلَى الأَبَدِ. وَيَسْكُنُ شَعْبِي فِي مَسْكَنِ السَّلاَمِ، وَفِي مَسَاكِنَ مُطْمَئِنَّةٍ وَفِي مَحَلاَّتٍ أَمِينَةٍ." والبر والعدل والسلام والصّدق يأتي للعالم ويحل بالعالم بواسطة المسيح فقط، كما يخبرنا دانيال  24 : 9 :" سَبْعُونَ أُسْبُوعًا قُضِيَتْ عَلَى شَعْبِكَ وَعَلَى مَدِينَتِكَ الْمُقَدَّسَةِ لِتَكْمِيلِ الْمَعْصِيَةِ وَتَتْمِيمِ الْخَطَايَا، وَلِكَفَّارَةِ الإِثْمِ، وَلِيُؤْتَى بِالْبِرِّ الأَبَدِيِّ، وَلِخَتْمِ الرُّؤْيَا وَالنُّبُوَّةِ، وَلِمَسْحِ قُدُّوسِ الْقُدُّوسِينَ." هذه النبؤة بحساب السبي تعني مجيء المسيح في السنة الميلادية الأولى لكن لن ندخل بتفسير سبعون أسبوعا الخ  وهو المسيح رئيس السلام.

" وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرّة" على نقيض ما ورد في ارميا 10 :14 :" هكَذَا قَالَ الرَّبُّ لِهذَا الشَّعْبِ: «هكَذَا أَحَبُّوا أَنْ يَجُولُوا. لَمْ يَمْنَعُوا أَرْجُلَهُمْ، فَالرَّبُّ لَمْ يَقْبَلْهُمْ. اَلآنَ يَذْكُرُ إِثْمَهُمْ وَيُعَاقِبُ خَطَايَاهُمْ».وارميا 12 :14 :" حِينَ يَصُومُونَ لاَ أَسْمَعُ صُرَاخَهُمْ، وَحِينَ يُصْعِدُونَ مُحْرَقَةً وَتَقْدِمَةً لاَ أَقْبَلُهُمْ، بَلْ بِالسَّيْفِ وَالْجُوعِ وَالْوَبَإِ أَنَا أُفْنِيهِمْ»." وملاخي 10 :1 :" وَلاَ أَقْبَلُ تَقْدِمَةً مِنْ يَدِكُمْ." والمغزى من عدم القبول لان المولود الذي قيل فيه :" هُوَذَا فتاي الَّذِي أَعْضُدُهُ، مُخْتَارِي الَّذِي سُرَّتْ بِهِ نَفْسِي. وَضَعْتُ رُوحِي عَلَيْهِ فَيُخْرِجُ الْحَقَّ لِلأُمَمِ." الذي سيجلب السلام للعالم حامل عذاب وخطايا الناس كما في اشعيا 53 .

" مِن أجْلِ اٌلسّلام الذي من اٌلعُلَى وخلاصِ نفوسنا، إلى اٌلربّ نَطْلُب".هذه الطلبة نقولها خلال القداس الالهي وتعني،خلاص النّفوس،أي ملكوت الله واٌلسّلام الذي من اٌلعُلى أي البرّ { 1 كورنثوس 30 :1 ولوقا 14 :2 }:" وَمِنه أنْتُم بالٌمَسِيح يسُوع الذي صار لَنا حِكْمة من الله وبِرّا وقَداسَة وفِداء. الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ" ومتى 33 :6 :"لكِنِ اطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللهِ وَبِرَّهُ، وَهذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ"، وخلاص نفوسنا أي الملكوت،  والسلام من فوق اشارة لبرّ الله}.

ومصالحة اٌلأرض بالسّماء تحقّقت بالمسيح الربّ { أفسس 17 _13 :2 ومزمور 3 :3 }:" وَلكِنِ الآنَ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ، أَنْتُمُ الَّذِينَ كُنْتُمْ قَبْلاً بَعِيدِينَ، صِرْتُمْ قَرِيبِينَ بِدَمِ الْمَسِيحِ.
لأَنَّهُ هُوَ سَلاَمُنَا، الَّذِي جَعَلَ الاثْنَيْنِ وَاحِدًا، وَنَقَضَ حَائِطَ السِّيَاجِ الْمُتَوَسِّطَ أَيِ الْعَدَاوَةَ. مُبْطِلاً بِجَسَدِهِ نَامُوسَ الْوَصَايَا فِي فَرَائِضَ، لِكَيْ يَخْلُقَ الاثْنَيْنِ فِي نَفْسِهِ إِنْسَانًا وَاحِدًا جَدِيدًا، صَانِعًا سَلاَمًا،وَيُصَالِحَ الاثْنَيْنِ فِي جَسَدٍ وَاحِدٍ مَعَ اللهِ بِالصَّلِيبِ، قَاتِلاً الْعَدَاوَةَ بِهِ. فَجَاءَ وَبَشَّرَكُمْ بِسَلاَمٍ، أَنْتُمُ الْبَعِيدِينَ وَالْقَرِيبِينَ. أما أنت يا رب فترس لي. مجدي ورافع رأسي".

مِنْ أجلِ سلامِ كلِّ اٌلعالم.ألسّلام يُثمِر لثبات الكنيسة،داخل بحر السلام هذا تُبحِر الكَنيسة { أفسس 3 :4 ومرقس 39_38 :4 }:" مُجْتَهِدِينَ أَنْ تَحْفَظُوا وَحْدَانِيَّةَ الرُّوحِ بِرِبَاطِ السَّلاَمِ. وَكَانَ هُوَ فِي الْمُؤَخَّرِ عَلَى وِسَادَةٍ نَائِمًا. فَأَيْقَظُوهُ وَقَالُوا لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ، أَمَا يَهُمُّكَ أَنَّنَا نَهْلِكُ؟» فَقَامَ وَانْتَهَرَ الرِّيحَ، وَقَالَ لِلْبَحْرِ: «اسْكُتْ! اِبْكَمْ!». فَسَكَنَتِ الرِّيحُ وَصَارَ هُدُوءٌ عَظِيمٌ".

{القديس نيقولا كافاسيلاس:" ان سلام الله يفوق كل عقل، فيلبي 7 :4 :" وَسَلاَمُ اللهِ الَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْل، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ" وهو سلام الربّ،يوحنا 27 :14 :" سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ. لَيْسَ كَمَا يُعْطِي الْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ أَنَا. لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ وَلاَ تَرْهَبْ" والسلام الذاتي مع النفس لنستطيع رفع صلاتنا للرب ففي نفس مضطربة لا توجد صلاة نافعة.}

اي نطلب سلام الله السلام الذي من العلى ليدخل ويحل بقلوب وعقول الناس.هذا باختصار شديد،كما ذكرنا أعلاه في مقارنة الصلاة الربية أسهبنا بشرح هذه المعاني.

تفسير الاباء حسب تادرس مالطي، للأسف لا نقرا ايّة آية مقارنة وعودة للنص التوراتي في الاقتباس بشتى الأنواع.

"المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس الإرادة الصالحة". في السماء {الأعالي} لا توجد خطيّة إنما يوجد تمجيد وتسبيح دائم وترنُّم بغير ملل، أما على الأرض حيث ملك العصيان وتسلَّط النزاع والانقسام، فصارت الحاجة ماسة إلى السلام الذي يُقتنى بالصلاة، هذا الذي لا يحل بكل الناس وإنما بذوي الإرادة الصالحة القديس جيروم

 ذكر ظهور الجند السماوي الذين تبعوا رئيس الجند؛ ولمن يرسل الملائكة الكرامة إلا لربِّهم كما قيل: "سبِّحوا الرب من الأعالي"؟! القديس أمبروسيوس

إن أردت أن تتعلَّم شيِّئًا من الشاروبيم أو السيرافيم فلتسمع أنشودة قداسته السريّة، فإنَّ السماء والأرض مملوءتان من مجده {إش 6: 3} القديس يوحنا ذهبي الفم

لقد سحبت هذه الأنشودة الملائكيّة نظر الكنيسة فاشتاقت أن تسبِّح بها مع الجند السماوي، لهذا استخدمت في صلاة باكر كما جاء في "دساتير الرسل، ولا زلنا نستخدمها في تسبحة باكر، فنبدأ يومنا بالتهليل مع الملائكة من أجل عمله الفائق خلال تجسّده الإلهي.

علّق القديس أغسطينوس كثيرًا على تعبير "وبالناس الإرادة الصالحة"، مؤكدًا تقديس الله للحرِّية الإنسانيّة، ليكون لنا الإرادة الصالحة عن اختيار لا عن قسْرٍ وفي موضع آخر يقول: {البرّ ينتمي للإرادة الصالحة إذ مضت الملائكة تشاور الرجال معًا منطلقين بشوق وبسرعة ليلتقوا بهذا المولود العجيب. جاءوا يشهدون بما قيل لهم عنه، فصاروا كارزين به.

 

 Copyright © 2009-2022 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com