عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E جمعية أبناء المخلص

خوارنة أخر زمن
كهنة. التك اوي 

 الدكتور أنطوان يعقوب 

دور بعض كهنة التك اوي في الافتقاد 
كثرت اهتمامات بعض رعاة التك اوي اليوم كالرحلات والسفريات والحفلات وركوب السيارات الحديثة وجمع الأموال ووسائل التكنولوجيا واستعمالها مع الرعية كبديل الافتقاد الشخصي  . 
فعدد كبير منهم لم يعد بهتم بنشر الكلمة ولا حتى بافتقاد الأسر واهم أسباب حججهم :

-كثرة شكاياالناس واحتياجاتهم المادية بالاضافة الى المشاكل الاسرية التي ارتفعت نسبتها بشكل مخيف بين عيالنا المسيحية لأسباب اقتصادية وبيولوجية وغيرها . فالكاهن سيجد نفسه في دايرة مليئة بالمشاكل التي بعجز عن حلهالانها تحتاج الى اخصائيين اجتماعين واقتصاديين وفتح الجيوب وتقديم الاعانات التي قد لا يستطيع اي كاهن تحمل هذا العدد الحكبير من المحتاجين اليوم . 
أضف الى ذلك المسافات الواسعة وصعوبة المواصلات وازدحام الطرقات وما آلي ذلك 
من حواجز تعيق خدمة الرعايا اليوم .

نحن بالرغم عن عدم رضانا عما يقوم به بعض الرعاة لكننا بالامانة لا نستطيع ان نحملهم كل هذا العبء الكبير وسبب التقصير .

لكن نحن نتعجب من كهنة التك اوي الذين بسبب  ضعفهم  علميا ولاهوتيا مما لا يساعدهم على الدخول في حوارات او الرد على الأسئلة التي تحير بعض المؤمنين  وهم في بيوتهم وعجبت حين  سمعت من احد كهنة التك اوي الشعب لايهتم ولا يريد ان يعرف ، ومن يريد المعرفة المكتبات مليئة بالكتب والإنترنت موسوعة لكل المواضيع .
لا ياسيدي وممكن ايضا نسجل القداس او نتفرج ونسمعه على التلفاز ونحن في بيوتنا فلا حاجة لنا للذهاب الى الكنايس . 
 لذلك نصيحتي  لكهنة التك اوي الذين نالوا الرسامات بطرق ملتوية وغير صحيحة بسبب العلاقات والقرابات والمحسوبيات والأحزاب السياسية والماسونية ونجاح البعض في تملق بعض الأساقفة أقول لهم. الرسول يقول صراحة  وضعت على المسؤولية فالويل لي ان لم أبشر 
فاذن مسؤوليتك الاولى خدمة الكلمة ثم خدمة الأسرار والليتورجيا والموضوع طويل وله العديد من الجوانب حتى كادت نشر الكلمة قاصرة على عظات قصيرة لا يستفيد منها الكثيريين  في الكنايس مما جعل الكثيريين الإقلاع والابتعاد وعدم الذهاب الكتيسة . 
 
وهذا هو سبب فراغ اغلب كنائس العالم اليوم بسبب جهل وضعف وعدم اهتمام كهنة التك اوي . سمعت احد الأساقفة يقول سوف ازيك كاهن لا بعرف اي شيء سوى قراءة القداس ! 

اليس هو نفسه من أساقفة التك اوي ؟ نحن نتوجه الى السادة الأساقفة وقد وضعت عليهم المسؤولية الا يقوموا برسامات التك اوي .  
اعزف احد كهنة التك اوي لم ينل من الدرس والعلم واللاهوت سوى دورة دينية لمدة ٣ او ٤ شهور  يعني محو أمية دينية ومع ذلك سيمً كاهنا  وتولى امر خدمة رعية ماذا سيقدم هذا الكاهن ؟   وماذا سيتعلم منه الشعب ؟ وغيرهم  كثيرين ممن لا يحملون شهادات جامعية لا علميا ولاهوتيا .
 
يا سادة يا اصحاب النيافة ولابسي التيجان كفانا جهلاء وكفانا كهنة التك اوي .  
فاطلب من السادة الأساقفة ان يزوروا الكنايس ويستمعوا لبعض عظات  كهنة التك اوي الذين سلموهم الرعايا وتذكروا وانتم منهم فاقد الشيء لا بعطيه. 

وأدعو كهنة التك اوي وقد تولوا مسؤولية الخدمة الا يكتفوا بافتقاد رعاياهم بالوسائل التكنولوجية فقط بل يبذلوا جهدهم بزيارتهم ليس في دعوات الموائد والأفراح فقط بل في مل المتلسبات وقضاء بعض الوقت معهم ومحاولة الرد على أسئلتهم . ففي الزيارة تقوية للعلاقات بين الرعية والرعاة.

هذا واقترح ونحن تشهد ازدياد عدد كهنة وأساقفة التك اوي  رسامة كهنة الافتقاد وكهنة. لخدمة الكلمة وكهنة لخدمة الأسرار  .

من  له أذنان للسمع فليسمع .

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com